لياقة وجمال

التزلج وفوائده الصحية الكثيرة

نرغب جميعاً بالاستمتاع بثلج الشتاء وتقاذف الكرات البيضاء تحت أشعة الشمس، ويحب بعضنا ممارسة رياضة التزلج التي تكشف عن فوائد صحية وعقلية كثيرة، فهي تزيد القدرة على التحمل، وتقوّي العظام والمفاصل، وتحسّن المزاج والمعنويات، وتعزز التوازن والمرونة، وتحول دون الأرق الليلي، وفيما يلي لمحة عن أبرز الفوائد الصحية لرياضة التزلج:

تحسين التوازن

يجب على الشخص الحفاظ على توازن دائم أثناء ممارسة التزلج تفادياً لانزلاقه على الثلج، ومع مرور الوقت يعتاد الجسم على هذه الوضعية ويصبح مشدوداً دائماً للإبقاء على توازنه، ولهذا الأمر فوائد كثيرة أبرزها الحيلولة دون الانزلاق والسقوط أرضاً مع التقدم في العمر.

تقوية العظام والمفاصل

تتحمل الركبتان الكثير من وزن الجسم وضغطه أثناء التزلج على الثلج، ولذلك تزداد قوة الركبتين وقدرتهما على التحمل كلما ازدادت وتيرة ممارسة التزلج، كما تصبح العظام أقوى بفعل الوزن المفروض على الساقين، ومن شأن ذلك الحيلولة دون ترقق العظام وتلف الركبتين بسبب زيادة القوة الداخلية للعظام والمفاصل.

تعزيز صحة القلب والشرايين

تعد رياضة التزلج نوعاً من أنواع (الأيروبيك)، وتساعدنا بالتالي على حرق الوحدات الحرارية وخسارة الوزن، كما أن هذه الرياضة مثالية لتنشيط الدورة الدموية وتشغيل القلب والرئتين والمساعدة على إيصال المزيد من المواد المغذية والأوكسجين إلى الأنسجة، ما يعزز صحة القلب والشرايين ويحول دون حصول أي انسداد.

إنتاج الفيتامين D

لا شك في أن التزلج تحت أشعة الشمس يمنح البشرة لوناً جميلاً، وينسينا ضغوط الحياة، لكن الأهم من ذلك مساهمته في إنتاج الفيتامين D نظراً لتعرض البشرة بشكل مباشر لأشعة الشمس، وكلنا يعلم جيداً أن هذا الفيتامين مهم لتعزيز جهاز المناعة ومحاربة الزكام وتحسين الصحة الإجمالية.

شدّ عضلات الجسم

تتطلب رياضة التزلج وقفة معينة وثباتاً محدداً لعدم الوقوع على المنحدرات، ولبلوغ ذلك الثبات والتوازن يعمد الشخص بصورة تلقائية إلى شدّ عضلاته الداخلية، ولاسيما عضلات البطن وتلك الموجودة في منطقة الحوض، فعند شدّ هذه العضلات يصبح العمود الفقري أكثر استقراراً ما يحول دون الانزلاق أو السقوط على الثلج، كما تساعد ممارسة التزلج على تمديد عضلات الذراعين، وكلما استمرت الممارسة فترات أطول ازدادت قوة العضلات والحوض وأصبحت مشدودة ومسطحة.

تحسين المزاج

يشعر المرء بالسعادة والارتياح عند ممارسة التزلج فوق المنحدرات الجبلية وينسى كل همومه ومشكلاته، وبما أن التزلج نوع من الرياضة البدنية يزداد إنتاج (الأندروفينات) خلال هذه الرياضة، وكلما ارتفع مستوى (الأندروفينات) في الجسم بات الجسم والعقل أكثر استعداداً لمحاربة التوتر.

تحفيز النوم العميق

بعد قضاء يوم كامل على المنحدرات المكللة بالثلوج وممارسة رياضة التزلج سوف يشعر المرء حتماً بالتعب والإرهاق، ويخلد إلى النوم في وقت باكر ويستمتع بليلةٍ هادئةٍ خاليةٍ من الأرق والاضطراب.

تقوي مرونة الجسم

يجدر بالشخص الراغب بممارسة رياضة التزلج أن يتمتع بجسم مرن ورشيق تفادياً لالتواء العضلات وإجهادها، لذا يوصى عموماً بممارسة تمارين التمدد بشكل يومي التي تقوي العضلات وتجعلها أكثر مرونة ما يسمح بممارسة رياضة تزلج آمنة وخالية من الأوجاع والآلام.

المساعدة على خسارة الوزن

يقول خبراء اللياقة البدنية إنه يمكن التخلص من كيلوغرامين تقريباً في حال ممارسة رياضة التزلج طوال أسبوع كامل، فالجسم يحرق لغاية 3000 وحدة حرارية في حال التزلج ليوم كامل، وهذا أكبر بكثير من أي رقم يمكن تسجيله في النادي الرياضي، إذ يعزى هذا الرقم الكبير في الوحدات الحرارية المحروقة إلى الجهد الكبير الذي يبذله الجسم للحفاظ على توازنه، إضافة طبعاً إلى تشغيل كل عضلات الجسم أثناء التحرك فوق المنحدرات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock