آخر الأخباربالصورةمجتمع ومنوعات

الغرفة الفتية الدولية بدمشق تختتم عامها بتكريم داعميها وأصحاب مشاريعها المميزة

 

جهينة- عبد الهادي الدعاس:

أقامت الغرفة الفتية الدولية بدمشق JCI يوم أمس حفلها السنوي (غالا 2019) بمناسبة اختتام مشاريع وفعاليات الغرفة للعام الحالي، بحضور جميع الشركاء الداعمين للغرفة على مدار العام وعدد من رجال الأعمال والفنانين والمدراء والشخصيات المهمة في المجتمع السوري، وذلك في فندق منتجع يعفور.

وقد تضمن الحفل عرض فيلم تناول التقرير السنوي لمعدل نمو أعمال الغرفة وأثر المشاريع والفعاليات المختلفة في المجتمع السوري، إضافة لتكريم عدد من المشاريع والفعاليات التي تركت أثراً إيجابياً في المجتمع السوري وتكريم عدد من الأعضاء المميزين في الغرفة على مدار العام.

رئيسة الغرفة الفتية الدولية للعام 2019 المحامية لمى عصام الجمل بيّنت لـ”جهينة” أن الغرفة منذ بداية عملها عام 2005 تميزت بأعضائها ومشاريعها، وكانت الرائدة في ابتكار وإبداع المشاريع في سبيل تنمية الإنسان والمجتمع والاقتصاد، مشيرة إلى أنه تم خلال العام 2019 تنفيذ ثلاثين مشروعاً وفعالية عبر 115 نشاطاً، وصلت بشكل مباشر إلى أكثر من 5 آلاف مستفيد بالتعاون مع 65 شريكاً في العمل المجتمعي.

من جانبها كشفت آلاء العظم الرئيس المحلي للغرفة لعام 2020 لـ “جهينة” أن أهداف الغرفة للعام القادم ستتضمن التركيز على احتياجات المجتمع، والبنية التحتية للشباب وأهمية ثقل القوانين المساعدة في ريادة الأعمال، إضافة للعديد من المشاريع الكفيلة بتأهيل الشباب للعودة إلى سوق العمل نتيجة الفجوة الموجودة في هذا الجانب، والتركيز على مسابقة الخطابة باللغة العربية الفصحى التي ستضم كافة الفئات، والاستمرار في التركيز على بناء السلام وحملات التوعية بالنظافة والبيئة وأهداف التنمية المستدامة.

محمد عيسى أحد أعضاء الغرفة ومدير شركة أمير الشهباء الداعمة للغرفة أكد أن الحفل يأتي للإعلان عن المشاريع التي حقّقت نتائج إيجابية وجوائز عالمية خلال هذا العام، ومن ضمنها مشروع المرأة المنتجة، ومشروع المتدربين اليافعين للإسعافات الأولية، ومشروع حبة 500 التثقيفي حول استخدام المضادات الحيوية، ومنصة “س سلام” لتحقيق المساواة والعدل والتي استهدفت المدارس في ريف دمشق المحرر مؤخراً، مبيناً أن هناك مشاريع خلال العادم القادم سيكون هدفها تحقيق أثر وبصمة في المجتمع السوري، إضافة للاستمرارية بنشر ثقافة التطوع والتبرع بين شباب الغرفة.

يُشار إلى أن الغرفة الفتية الدولية بدمشق تعمل في مجال تدريب وتأهيل الشباب وتطوير المهارات الإدارية والأعمال الاقتصادية، ونشر مفهوم المواطنة الفعّالة والتعبير الإيجابي لديهم، كما تعمل على تنمية روح التعاون والخلق والإبداع وتبادل الخبرات في إطار خدمة العمل الاقتصادي على المستوى المحلي والوطني والعالمي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock