آخر الأخباربالصورةمجتمع ومنوعات

الموسيقى لغة المحبة والسلام.. عبير نعمة تحيي أعياد الميلاد في الحسكة ودمشق

جهينة- عبد الهادي الدعاس:

بعد أن بعثت المطربة اللبنانية عبير نعمة صوت السلام والمحبة في محافظة الحسكة كأول مطربة عربية تغني فيها منذ بداية الحرب على سورية خلال ريسيتال الميلاد في كاتدرائية مار جرجس للسريان الأرثوذكس بمناسبة الأعياد بتاريخ 17/12/2019 والتي بلغ عدد الحضور ما يقارب الـ 2000 شخص من النساء والرجال والأطفال الذين تفاعلوا معها مرنمين التراتيل الميلادية والأغاني الروحية معلنين فرحهم ونصرهم، توجهت نعمة بعدها إلى عاصمة الياسمين عموماً وإلى ساحة العباسيين خصوصاً لتقدم مساء أمس حفلاً فاق التوقعات بعدد الحضور، وكان بمثابة رسالة موجهة للخارج بأن سورية وشعبها لا يليق بهما سوى الفرح والنصر.

وفي حديث خاص لـ”جهينة” كشفت عبير نعمة أن رحلتها إلى سورية كانت مميزة لكونها كانت تتمنى أن تتوجه إلى الجزيرة السورية وتكتشف عن قرب الثقافة المتنوعة والكبيرة لهذه المحافظة، مبينة أنه وعلى الرغم من المعاناة التي تعرض لها شعب هذه المنطقة إلا أنها لمست من خلال وجوههم أثناء الحفل الإصرار على الصمود والمحبة والأمل والفرح والحب الكبير لوطنهم، ولفتت إلى أنها لمست ذلك من خلال الحشد الهائل لأبناء القامشلي بمختلف أطيافهم.

أما عن حفلها في دمشق فقد نوهت نعمة بالرمزية الكبيرة التي تمتلكها ساحة العباسيين لكونها كانت تحت مرمى قذائف حقد الإرهابيين، لكنها صارت خلال الحفل ساحة للحياة وبرهنت بحشود جمهورها وأهلها الذين تجاوزوا الـ 20 ألفاً، أن سورية مازالت تمثل المحبة والانفتاح، إضافة إلى أن قلبها مازال مفتوحاً أمام الجميع، مبينة أن الحفل كان بمثابة صرخة ضد العنف والتعصب، وأن دمشق من أجمل عواصم العالم للاحتفال بأعياد الميلاد.‎

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock