آخر الأخبارمجتمع ومنوعات

بروفة مسرحية تتحول إلى مسرح جريمة

 

في لحظة مرعبة، تحوّلت بروفة لمسرحية في مدرسة إلى كابوس عندما تمّ استخدام سلاح حقيقي في مشهد إطلاق نار بدلاً من سلاح اصطناعي.

وفي التفاصيل حسب ما ذكر موقع “مترو” البريطاني، كان الطلاب يتدربون على المسرحية وفجأة بدأ نيكيتا تشيرنيخ (14 سنة) يصرخ من شدّة ألمه بعد إصابته في أنفه وظهر رأسه. ونقل إلى المستشفى بعد إطلاق النار حيث كان في حالة مستقرة وكان يتدرب مع أصدقائه على المسرحية الكوميدية Troubles with a Gentle Heart عندما وقع الحادث في مدرسة في موسكو.

ويُعتقد أن السلاح الناري كان بندقية تعمل بالهواء المضغوط، وتُستخدم على نطاق واسع للحماية الذاتية في روسيا. ومع ذلك، أنكرت المدرسة ذلك قائلة إنها كانت مجرد لعبة، وقالت زميلته ماريا: “كان نيكيتا يصرخ من الألم، وكان أنفه ينزف، شعرنا بخوف شديد وقام المعلّمون بتغطية أنفه واستدعوا سيارة إسعاف”.

أدرك ميخائيل برونين الذي أطلق النار، وجود مشكلة بعد إطلاق النار على زميله. وقال مصدر من الشرطة: “كلتا الرصاصتين أصابته في رأسه، لكن لحسن الحظ، لم تكن الإصابات خطرة للغاية”

في حين قالت والدة نيكيتا: “ما زلت أتساءل عن حقيقة وجود سلاح في المدرسة أُخبرت عن الحادث من المعلمين، تلقى إبني مساعدة طبية ثم عاد إلى المنزل. أصابت إحدى الرصاصات أنفه، وأصابت أخرى مؤخرة رأسه”.

أما مدير المدرسة إيليا نوفوكريشنوف قال نافيا ما تم ذكره: “كان الولدان يلعبان بمسدس لعبة، ودخلت إحدى الرصاصات البلاستيكية داخل أنفه”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock