آخر الأخبارمجتمع ومنوعات

“جوري” ينطلق بعرض خاص في دار الأسد للثقافة والفنون

جهينة_ عبدالهادي الدعاس

برعاية وزارة الثقافة أطلقت المؤسسة العامة للسينما مساء أمس الفيلم السينمائي القصير “جوري” للمخرج يزن أنزور في “القاعة متعددة الاستعلامات” بدار الأسد للثقافة والفنون بحضور عدد من اعضاء مجلس الشعب وفنانين واعلاميين مهتمين بالشأن السينمائي.
يروي الفيلم حكاية فتاة صغيرة تعرضت مدينتها لإبادة جماعية من جماعات مسلحة مجهولة وبقيت لوحدها في مواجهة هذه الجماعات، كما يتحدث أيضا عن تأثير الحرب على العائلات السورية وعلى الأطفال بأسلوب جديد ومؤثرات خاصة.


يزن أنزور مخرج وكاتب الفيلم بتصريح خاص لـ “جهينة”، بين أن الفيلم يعد رحلة سينمائية روحانية تتميز برقتها وقسوتها بذات الوقت، حيث يسرع الايقاع تارة ويهدأ حسب المشهد وروح اللقطة، ولفت إلى أنهُ تم التركيز بشكل كبير على احساس الممثل وروحه مما يعطيه اسلوب مختلف عن افلامه السابقة.


وأشار إلى أن الفيلم كتب اثناء الحرب وانهُ كان أحد المتأثرين بشكل كبير بالأماكن المهدمة وما تحمل من ذكريات واحلام محطمة وأن المكان لم يفقد ارواح سكانه محاولة التقاط تلك الارواح والذكريات ليتم طرحها من جهة نظر طفلة صغيرة.
وأوضح أنهُ هناك الكثير من المواضيع التي يجب طرحها لذلك يجب التنويع بالسينما لجذب كافة شرائح المجتمع، وفيلم جوري هو وجهة نظره النهائية من الحرب.


الفنانة “روبين عيسى” بطلة الفيلم عبرت لـ “جهينة”، عن سعادتها بالتعامل للمرة الأولى مع المخرج يزن أنزور بفيلم “جوري” لأنهُ مخرج يتقبل النقاش والاقتراحات التي تعود بالفائدة للعمل، ويجيب بشكل دائم على اي تساؤلات للفنان أثناء التصوير. مضيفة بأن كل فيلم يحمل طابع خاص ومختلف عن الأخر، وأن الأفلام القصيرة لا تقل أهمية عن الأفلام الطويلة، لأن السينما فن يعتمد على الصدق ونقل الصورة الحقيقية للواقع.
وأوضحت عيسى، بأنها تجسد شخصية الأم في الفيلم الذي يتحدث عن معاناة طفلة في منطقة سيطر عليها الإرهابيين، منوهة عن اعجابها بالنص الذي يتناول معاناة الأطفال الذين تأثروا في الحرب التي تعرضت لها سورية، مؤكدة بأنها ستكون أحد الداعمين للمواضيع الإنسانية بمختلف اشكالها.
المخرج نجدة انزور لفت الى أن فيلم جوري يعد نتاج لمهرجان سينما الشباب، مضيفاً إلى أن الأطفال هم ضحايا ً الأزمة السورية لذلك يجب أن يكون الجميع حريصين على انقاذهم لان السينما قادرة على المساعدة عن طريق التوزيع وعرضها وعدم التطلع عليها من الجانب التجاري، آملا من جميع الشباب السينمائيين إيصال السينما السورية إلى المكانة العالمية.
الطفلة “شهد الزلق” بينت أن مشاركتها ضمن الفيلم يعد مرحلة مهمة في حياتها على صعيد العالم السينمائي، رغم تواجد العديد من المشاهد الحزينة والصعبة خلال الفيلم، ووجهت الزلق الشكر للمخرج يزن انزور لما قدم لها من نصائح اثناء التصوير.
وعن رأيها بالفيلم قالت الفنانة ريم عبدالعزيز “الفيلم يحمل ملامح إنسانية تلامس قلوب جميع السوريين، ويزن يحمل بصمة خاص في السينما من خلال ما يقوم بتقديمه من إعمال جميلة”.
أما الفنانة نور الوزير قالت : ” يزن استطاع أن يطرح فكرة مهمة جدا وتلامس الطفولة بطريقة رائعة، وهو أحد المخرجين الذين سيكون لهم مستقبل واعد في عالم السينما الاحترافي”.
جوري إنتاج المؤسسة العامة للسينما، سيناريو و إخراج يزن نجدة أنزور، بطولة الفنان “بيير داغر، روبين عيسى، الطفلة شهد الزلق، محمد نظام رعد، مجد الزند، أحمد حبش، علي إبراهيم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock