آخر الأخبارمجتمع ومنوعات

شاهين: 600 فيلم ضمن المكتبة الوطنية للسينما “السينماتك”

جهينة- عبد الهادي الدعاس:

لأن السينما هي الذاكرة الذي تبقى عبر الزمن وتتوارثها الأجيال، افتتحت مساء أمس المكتبة الوطنية للسينما “السينماتك” في صالة سينما الكندي بدمشق، والتي ستؤدي دوراً مهماً في الحفاظ على التراث السينمائي من خلال أرشيف مليء بأهم الأيقونات السينمائية التي تتيح للمهتم انتقاء أهم ما يريد من أفلام وممثلين وكتاب ومخرجين مكرسين، بينهم أنطونيو وفيلليني وسكورسيزي وأفلام سورية شهيرة مثل “سائق الشاحنة” و”المخدوعون” و”أحلام المدينة”.

مدير المؤسسة العامة للسينما مراد شاهين أكد خلال الافتتاح أن السينماتك مشروع حضاري مهم على الرغم من المعاناة في بعض تفاصيل السينما وصناعتها، مشيراً إلى سعيهم الدائم نحو تطويرها ووضعها على المسار الصحيح، وأن المكتبة ستكون متاحة للجميع وبالدرجة الأولى للمهتمين والباحثين والراغبين في الشأن السينمائي، إضافة إلى أنها ستكون مقراً لطلاب المعهد العالي للفنون السينمائية الذي سينطلق في العام القادم ليكونوا على اطلاع تام بتاريخ السينما ومدارسها وأهمية المواضيع الذي تمت معالجتها من خلال الأفلام المتوفرة في المكتبة. كما بيّن شاهين أن هذه المكتبة ستحتوي على أرشيف السينما السورية للقطاعين العام والخاص والأفلام الوثائقية، وأهم ما أنتج في عالم السينما من خلال مسارات المدارس السينمائية وبعض المخرجين السينمائيين وكافة الأفلام الذي تركت بصمة في تاريخ السينما، لكون السينما هي الحافظة لذاكرة وهوية وطن.

وأوضح شاهين أن المكتبة تضم 600 فيلم، إضافة لأفلام قيد التحضير لإرفاقها بالمكتبة، وأنهم سيعملون جاهدين للحصول على بعض الأفلام وتحويلها إلى الصيغة الرقمية ووضعها ليكون الأرشيف السينمائي متوفراً بشكل كامل في صالة السينماتك التي تتميز بدقتها العالية وترجمتها الاحترافية لجميع الأفلام المتوفرة.

من جانبه مدير المكتبة السينمائية نبيل حمام، بين لـ”جهينة” أن المشروع يهدف إلى حفظ التراث السينمائي المنتج في سورية والأفلام العالمية، لكي توفر الصالة خدمة سينمائية مميزة لجميع محبي السينما، موضحاً أن الصالة جاهزة لاستقبال المهتمين بالشأن السينمائي، وأن الأفلام الموجودة ضمنها متنوعة، منها الكلاسيكي والحديث والدرامي والحركي والعائلي لتخدم جميع الزوار، إضافة لاحتوائها على قاعدة بيانات كبيرة تشمل اسم الفيلم والممثل والمخرج والمؤلف ولغة الفيلم لتسهيل عملية البحث للزائر، مؤكداً أن التجهيزات الموجودة ضمن الصالة متوفرة بأحدث التقنيات وسيكون موعد استقبال الزوار من الساعة 10 صباحاً حتى 9 مساءً.

الناقد السينمائي نضال قوشحة بيّن لـ”جهينة” أن مشروع المكتبة الوطنية للسينما يشكل عاملاً مهماً في إلغاء حدود الجغرافية، ويجعل المشاهد يتابع مختلف الأفلام العالمية والسورية بحالة تركيز شديد، لأن هناك بعض الأفلام التي لا تصل سوى للمهرجانات أو المراكز البحثية كما السينماتك، إضافة إلى أنه مركز سينمائي مهم للباحثين والنقاد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock