طفولة

ضعف السمع عند الأطفال.. أسبابه وأعراضه

يعتبر ضعف السمع من أكثر المشكلات الطبية المهمة للغاية والمرتبطة بالأطفال، ورغم أنه يكون مشكلة أيضاً عندما يتعلق بالكبار، ولكن الأمر دوماً ما يصبح أكثر حساسية عندما يتعلق بالأطفال، لذلك من المهم معرفة أسباب ضعف السمع عند الأطفال والأعراض الدالة عليه، وكيف يمكن علاج هذه المشكلة، وهذا ما سنعرضه هنا:

اكتشاف ضعف السمع عند الأطفال
قد تكتشفين أن طفلك يعاني من ضعف السمع عندما يُولد، أو قد يتم تشخيصه لاحقاً في مرحلة الطفولة، وفي كلتا الحالتين فإن أهم شيء يجب القيام به هو الحصول على العلاج المناسب بأقرب وقت ممكن. إذا فهمت أكثر عن الحالة فيمكنك أن تحصلي على المساعدة التي يحتاجها طفلك حتى يتمكن من التعلم واللعب ومتابعة بقية الأطفال في سنه.
أسباب ضعف السمع عند الأطفال
• التهاب الأذن الوسطى:
تحدث عدوى الأذن الوسطى في كثير من الأحيان عند الأطفال الصغار لأن الأنابيب التي تربط الأذن الوسطى بالأنف، والتي يطلق عليها قناة (استاكيوس)، لا يتم تكوينها بالكامل، فيتراكم السائل خلف طبلة الأذن ويمكن أن تصاب بالعدوى.

• مشكلات عند الولادة:
يُولد بعض الأطفال وهم يعانون من مشكلات في السمع، وفي معظم الأحيان يرتبط ذلك بجينات الطفل، بينما في أوقات أخرى يحدث ذلك أثناء الحمل أو من الرعاية السابقة للولادة، ويمكن أن يحدث فقدان السمع أيضاً عندما تكون لدى المرأة الحامل حالة طبية مثل مرض السكري أو تسمم الحمل، كما يكون الطفل المولود قبل الأوان في خطر أكبر أيضاً.

• المرض أو الإصابة:
يمكن أن يفقد الأطفال الصغار سمعهم بعد الإصابة ببعض الأمراض، بما في ذلك التهاب السحايا والتهاب الدماغ والحصبة وجديري الماء والأنفلونزا، ويمكن أيضاً أن تؤدي إصابات الرأس والضوضاء الصاخبة جداً وبعض الأدوية إلى ضعف أو فقدان السمع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock