آخر الأخبارمجتمع ومنوعات

فيلم “حنين الذاكرة” ينطلق بعرض خاص في سينما ستي بدمشق

جهينة_ عبدالهادي الدعاس
تحت رعاية وزير الثقافة “محمد الأحمد” أطلقت المؤسسة العامة للسينما الفيلم الروائي الطويل (حنين الذاكرة)، في صالة سينما سيتي بدمشق بحضور عدد من المدراء في وزارة الثقافة وعدد من الفنانين والمخرجين والإعلاميين المهتمين بالشأن السينمائي.
يروي الفيلم الذي أخرجه كوكبة من المخرجين الشباب المفعمين بحبهم للسينما، ” حكاية شاب اسمه “كفاح”، ولد في الخامس من حزيران عام 1967 لأسرة جولانية تنزح من الجولان العربي السوري المحتل إلى دمشق القديمة بعد دخول قوات الاحتلال “الإسرائيلي” إلى بلدتهم، وتقيم الأسرة في حي دمشقي قديم، الذي يشهد على الكثير من الحكايات عبر خمسين عاماً وصولا للمرحلة الحالية”.


وفي كلمة لهُ قبيل عرض الفيلم أكد مدير عام المؤسسة العامة للسينما “مراد شاهين”، أن فيلم “حنين الذاكرة” مشروع من أنبل المشاريع التي قامت بها المؤسسة العامة للسينما بهدف استقطاب الشباب السوري المهتم بالشأن السينمائي والباحث عن ذاته في زحمة متاعب الحياة و صخبها، بالإضافة للبحث عن مواهب جديدة تعمل على تطوير قدراتها وأدواتها بشكل مستمر ومهتمة بالمشاركة بمشاريع سينمائية برؤية شبابية متميزة ومتجددة.
وأشار شاهين، إلى أن المشروع أعطى فرصة لمجموعة من الشباب الذين تميزوا خوض غمار هذه التجربة الفريدة والذين كان لديهم إصرار قوي على تطوير وتحسين أدواتهم وكانوا مخلصين لعلاقتهم بهذا الفن، مبيناً في الختام أن المؤسسة ستكون داعمة لجميع المهتمين بالسينما وستقدم لهم كافة التسهيلات لتحقيق أحلامهم الأكاديمية.
السيناريست “سامر محمد اسماعيل” بين لـ “جهينة”، أن الجولان لم يغب يوماً عن حياته ومخيلته ككاتب ومثقف، لذلك رأى من واجبه الوطني أن يقدم “حنين الذاكرة” لأن الجولان حق لسورية وأن أرضها عزيزة في قلب كل السوريين، من خلال قصة واحدة تمر عبر أربعة مراحل زمنية مختلفة.


مخرج المرحلة الأولى بعنوان “المفتاح” يزن أنزور لفت، بأنها تتحدث عن نزوح الـ٦٧ واحتلال القنيطرة في الـ٧٤ وتحريرها بحرب تشرين التحريرية بقيادة الرئيس الراحل حافظ الاسد محاولين اعطائها قدر الامكان حقها بمصداقية وبكافة النواحي الفنية والتاريخية.
وعن المرحلة الثانية بعنوان (رقص شرقي) الذي يقوم بإخراجها “علي الماغوط” بين أنها تسلط الضوء على الأحداث في فترة الثمانينيات ليصور تعاون عدد من الأسر التي قطنت هذا البيت، مشيراً عن سعادته بتجربته الأولى ضمن الأفلام الطويلة وإلى توليفة العمل التي نالت أقبال جميع المشاهدين.
اما الحقبة الثالثة الذي أخرجها “سيمون صفية”، أوضح بأنها تتحدث عن التسعينات في اكثر من السياق عن المنطقة مثل الحرب العراقية الكويتية واثرها على المجتمع الدمشقي، إضافة للمجتمع نفسه واصفا التجربة بالممتعة لما حققته من ردود إيجابية حول الفيلم.
المخرجة “كوثر معراوي” الذي تخرج الحقبة الرابعة بعنوان “العودة”، من عام 2003 ولغاية 2017 قصدت بها انتصار سورية وعودة جولانها الحبيب إلى حضنها. ولفتت معراوي على التشاركية بالأفكار وما تحمله التجربة من غناء بكافة القيم السينمائية، معربة عن سعادتها بالتجربة التي أقدمت عليها المؤسسة العامة للسينما، لأنها اتاحت فرص التعاون مع مخرجين أخرين لاكتشاف نقاط الالتقاء والاختلاف معهم.
أحد أبطال الفيلم الفنان “حازم زيدان” كشف لـ “جهينة”، بأنهُ يجسد شخصية رئيسية في العمل وهو شاب معاصر ومرآة للأحداث والمتغيرات التي تحصل في المنطقة ومهتم بالثقافة والسياسة وتجري معه مجموعة احداث يوجد فيها شيء مباغت، معتبرا الفيلم تجربة خاصة بتواجد أربع مخرجين يقومون على إخراجه ويتمتعون بروح الشباب والمغامرة.
من جانبها تحدثت الممثلة الشابة في العمل “عفراء زينو”، عن شخصيتها بأنها امرأة من لواء “إسكندرون” مثقفة تعمل بمجال التمريض من الطبقة المخملية يعمل زوجها أستاذ جغرافية، بالفترة الزمنية من السبعينات حتى الثمانينات، وما كانت تتعرض لهُ المرأة في تلك الفترة من ضغوطات كبيرة، ونتيجة احتلال لواء إسكندرون جعلهم ينزحون إلى أحد بيوت دمشق القديمة.
يشار إلى أن فيلم “حنين الذاكرة” يأتي ليتوج مسيرة خمس سنوات من مشروع دعم سينما الشباب، وهو ثالث تجارب مؤسسة السينما مع الأفلام متعددة المؤلفين والمخرجين بعد فيلمي “رجال تحت الشمس” إنتاج سنة 1970 و”العار” إنتاج سنة 1974.
فيلم “حنين الذاكرة” إنتاج المؤسسة العامة للسينما، سيناريو سامر محمد إسماعيل، إخراج يزن أنزور، علي الماغوط ، سيمون صفية، كوثر معراوي، بطولة “سعد مينه، لينا حوارنة، انطوانيت نجيب ، لجين إسماعيل، علا باشا، حازم زيدان، رنا ريشة، عباس الحاوي، جهاد الزغبي، مؤيد الخراط، مروة الأطرش، فرح الديات، إيفا حاجبي، تماضر غانم، نور وزير، محسن عباس، سالي بسمة، ماجد عيسى، طارق نخلة، مجد حنا، عبود الأحمد، نزار الصباغ، مجدي المقبل، عفراء زينو، هادي علي، سيرينا محمد، سامر سفاف، نادر عبد الحي، ياسر سلمون، فادي شاهين، رند ابراهيم، لارا قاسم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock