آخر الأخبارمجتمع ومنوعات

كيف أصبحت طليقة مؤسس “أمازون” ثالث أغنى امرأة في العالم

يبدو أن المثل القائل “رب ضارة نافعة” ينطبق كثيرا على طليقة مؤسس شركة “أمازون”، فبعدما انفصلت ماكينزي بيزوس، عن زوجها جيف، أصبحت ثالث أغنى امرأة في العالم.


وحسب أحدث الإحصائيات، تتصدر فرانسواز بيتينكور مايرز، وريثة شركة لوريال قائمة أغنى نساء العالم بثروة تبلغ 49.3 مليار دولار، ويليها في المركز الثاني أليس والتون الابنة الوحيدة لسام والتون مؤسسة سلسلة متاجر “وول مارت” بثروة تبلغ 44.4 مليار دولار.
وبحسب تقارير صحفية، فإن ماكينزي التي أنهت اتفاق الطلاق مع زوجها بيزوس الذي يُعدّ أغنى رجل في العالم، حصلت على 4 في المئة من أسهم شركة “أمازون”، وهي حصة تصل قيمتها إلى 35 مليار دولار، لتصبح ثالث أغنى امرأة في العالم.
وأعلن الزوجان بيزوس طلاقهما بعدما نشرت مجلة أميركية صورا تكشف علاقة بيزوس بعشيقته لورين سانشيز، وأدت الفضيحة إلى تعرض أغنى رجل في العالم للابتزاز.
وبحسب البيانات الاقتصادية، فإن بيزوس ما يزال أغنى شخص في العالم على الرغم من منح حصة مهمة لزوجته، إذ يملك أكثر من مئة مليار دولار لكنه ثروته قبل الطلاق كانت تتجاوز 140 مليار دولار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock