آخر الأخبارإصدارات جهينةميديا

موسم درامي مثير وسجالات أكثر إثارة.. في العدد الجديد من مجلة جهينة

 

صدر العدد الجديد (115) من مجلة جهينة لشهر حزيران الجاري، متضمناً جملة من التحقيقات والحوارات الفنية والثقافية والأخبار المنوعة والزوايا الثابتة.

العدد 115 حزيران

فتحت عنوان: “السيدة أسماء الأسد في حماة لمتابعة خطة التوسع الإستراتيجية لـ جريح الوطن”، نشرت المجلة تغطية للزيارة التي قامت بها السيدة الأولى خلال شهر رمضان المبارك لمركز الأطراف الاصطناعية في مدينة حماة والذي يوفر الجهد والعناء على جرحى المنطقة الوسطى.

السيدة أسماء في حماه

كما نشرت تحقيقاً مطولاً عن الأطفال والمراهقين والشباب المدخنين، والأكشاك والبسطات التي تبيع الدخان بالمفرق والجملة للطلبة قرب المدارس دون حسيب أو رقيب، مسلطة الضوء على مخاطر وأسباب هذه الظاهرة والأمراض التي تسببها.

وتحت عنوان: “رواتب الأساتذة الجامعيين تفتح أبواب التسرّب والفساد” نشرت المجلة تحقيقاً خاصاً عن هذه القضية المزمنة التي تؤخر البحث العلمي وتؤثر على سوية العملية التعليمية في المعاهد والجامعات السورية، حيث تنحصر أحلام الأساتذة بكيفية تحسين المستوى المعيشي، والبحث عن فرص عمل في الجامعات الخاصة أو السفر خارج الوطن.

ورصدت “جهينة” في ملفها الفني الموسم الرمضاني الأخير الذي كان حافلاً ومثيراً.. وتحت عنوان: “موسم درامي مثير وسجالات أكثر إثارة” تناولت المجلة نسب المشاهدة العالية لبرامج المسابقات، إضافة إلى الدراما والمسلسلات السورية التي عُرضت خلال الشهر الفضيل وأشعلت في سجالاتها مواقع التواصل الاجتماعي، فضلاً عن آراء بعض الفنانين وصنّاع الدراما بهذه الأعمال، حيث رأى بعضهم أن موسم 2019 فجّر مواهب واعدة و”رد الاعتبار” للدراما السورية، فيما وجّه آخرون نداءات للبحث عن حلول تنقذ الصناعة الوطنية من الغرق في وحول وأوهام النجاحات الزائفة، وأن ثقافة التغزل المفرط بالنجاحات “الساحقة” للدراما السورية لا تساهم في تطويرها.

وتصدّرت غلاف العدد صورة للفنان اللبناني أسامة المصري «الجنوبي» الذي لمع في الدراما السورية، حيث أجرت المجلة حواراً خاصاً معه حول قضايا درامية، وطبيعة مشاركاته في الأعمال السورية، ومما جاء في سياق حديثه: معاهد التمثيل قد تصقل موهبة لكّنها لا تخلق شغفاً بالمهنة… أتمثل فكر المقاومة وإيماني مطلق بأنها الحل الوحيد لتحرير أي أرض عربية.. ثقتي تبدأ بشخص وفكر الرئيس بشار الأسد وما تعلمته في مدرسة السيّد حسن نصر الله.

حوار مع الفنان اللبناني أسامة المصري

 

كما نشرت “جهينة” حواراً مع الفنانة السورية رشا حاضري التي رأت أن تراجع الدراما السورية سببه الحصار الاقتصادي والأزمة التي نعيشها اليوم، مشيرة أيضاً إلى بعض مشكلات الممثلين مع نقابة الفنانين وسواها من القضايا الفنية المختلفة.

وفي أبوابها الثابتة، كما في كل شهر، نشرت المجلة أخباراً فنية متنوعة وحوارات ثقافية، إضافة إلى موضوعات خاصة بالأسرة مثل: متى يشرب الطفل العصائر، والابتسامة أولى خطوات السعادة، وتوقعات الأبراج لشهر حزيران، فضلاً عن الإصدارات الجديدة وموضوعات المسرح والسينما والفن التشكيلي والديكور والموضة والأزياء والنشاطات والفعاليات التي شهدها السوريون خلال شهر رمضان الأخير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock