آخر الأخبارفن ومشاهيرمحلي

“ميادة الحناوي” تعيد أيام الزمن الجميل لمسرح الأوبرا.. و”تأمل بأن تأخذ الاغنية السورية حقها”

جهينة- عبدالهادي الدعاس
نفذت بطاقات حفل الفنانة الكبيرة مطربة الجيل “ميادة الحناوي” خلال يومين فقط من الإعلان عن موعد الحفل المرافق لفعاليات معرض دمشق الدولي بدورته الـ 61، من قبل وزارة الثقافة في دار الأسد للثقافة والفنون.
وكان المشهد مشابه عند مدخل الدار حيث توافد محبيها ومعجبيها من مختلف الأعمار، والابتسامة لا تفارق وجههم بالحفل الذي يعد بالنسبة لهم حفل من أيام الزمن الجميل.
صاحبة اغنية “أنا بعشقك” بعد غياب دام لـ 13 عاماً عندما أطلت على خشبة المسرح كان الاستقبال لها من قبل الحضور مختلف عن أي حفل يشهدهُ الدار، وبالتصفيق الحار والكلمات الجميلة بدأت الحناوي حفلها بأغنية “فاتت سنة” لتقدم بعدها باقة من أجمل أغانيها منها “هي الليالي، انا بعشقك، والله زمان، سيبولي قلبي، الحب اللي كان، والعديد”.
الحناوي وجهت قبل بدء الحفل تحية شكر للرئيس القائد بشار الأسد و للجيش العربي السوري الذي قدم دمائه في سبيل أن تبقى سورية وشعبها بخير.
على هامش الحفل وعن خصوصية مشاركتها ضمن الحفلات المرافقة للمعرض قالت الحناوي لـ “جهينة”: “كان لي تواجد في 4 حفلات سابقاً بمعرض دمشق الدولي القديم، واليوم بعد غياب أعود لإحياء حفل في دار الأوبرا الذي أكن لهُ خصوصية كبيرة في قلبي ولنوعية جمهوره، بالإضافة لأنهُ مرافق لفعاليات معرض دمشق الدولي بدروته الـ 61 الذي يستعيد عافيته وألقه”.
ولفتت الحناوي إلى أنها تفضل لقب مطربة الجيل الذي أطلقهُ عليها الأستاذ بديع سريانه، عن باقي الألقاب، لأنهُ يجعلها تقف أمام مسؤولية كبيرة بانتقاء الأغاني التي تناسب الجيلين القديم والجديد، كاشفة عن تحضيرها لأغنية مصرية جديدة للراحل عبدالعظيم محمد قريباً تحت عنوان ” ياما سنين ضاعوا على القلب الحزين”.
وعن الأغنيات المتواجدة اليوم على الساحة الفنية، بينت بأن الفن الحقيقي غير موجود في الوقت الراهن، على الرغم من وجود بعض الأصوات الجميلة، موضحة أن سبب ذلك يعود لتواجد دخلاء على الفن بشكل كبير جدا من مختلف البلدان العربية.
كما عبرت حناوي عن استيائها من مطربين الجيل الجديد الذين يقدمون أغانيها بطريقة سيئة بعيدة عن الحرفية واقرب إلى النشاذ.
لتتحدث في الختام عن انحدار الأغنية السورية، مبينة بأن ضعف الإعلام هو أحد أهم الاسباب في ذلك، على غرار الأغاني والمطربين الخليجيين الذين يحصلوا على شهرة أوسع من خلال إعلامهم، آملة  أن تحصل الأغنية السورية على حقها الطبيعي بالانتشار المطلوب في سماء الفن العربي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock