آخر الأخبارصحةلايف ستايل

مرض «باركنسون» أعراض وعوامل الإصابة والعلاج

مرض الشلل الرعاش أو باركنسون هو اضطراب فى الجهاز العصبي المركزي يؤثرعلى الحركة ويسبب الرعاش لمن يصاب به، ويزيد احتمال إصابة الرجال بالشلل الرعاش بمقدار 1.5 مرة عن النساء، و بحسب ما نشر تقرير موقع “Net doctor” سنتعرف ماهو مرض باركنسون وأعراضه وعوامل الخطر التى تهددك للإصابة به،
مرض الشلل الرعاش أو باركنسون هو مرض تنكس عصبي يتميز بانخفاض مستوى الدوبامين في مناطق معينة من الدماغ، ويرتبط هذا المرض مع تصلب العضلات وبطء الحركة والرعشة.

وقد يعاني المرضى المتأثرين بشكل خطير من مرض باركنسون من مضاعفات مثل: الالتهاب الرئوي وتسمم الدم والسكتة الدماغية والتهابات المسالك البولية وبعضها قد يكون قاتلاً.
ينتج هذا المرض عن الفقدان التدريجي لخلايا المخ (الخلايا العصبية) في جزء من الدماغ يُطلق عليه اسم المادة السوداء أو substantia nigra، والذي ينتج الدوبامين الكيميائي، عندما تموت الخلايا، يتم إنتاج كمية أقل من الدوبامين ونقلها إلى المخطط أو striatum ، وهي منطقة الدماغ التي تنسق الحركة، وتتطورالأعراض مع موت الخلايا العصبية وانخفاض مستويات الدوبامين.

تشير الأبحاث إلى أن الذين يعانون من مرض باركنسون قد يفتقرون أيضًا إلى مواد كيميائية أخرى في المخ بما في ذلك السيروتونين (المرتبطة بالمزاج)، والنورادرينالين (المرتبط بالتحكم في ضغط الدم) والأسيتيل كولين (المرتبط بالحالة النفسية).
ومن عوامل خطر الإصابة بمرض باركنسون؟

عوامل الخطر التى تزيد خطر الإصابة بمرض باركنسون تشمل:

-التعرض للمبيدات.

-التعرض للمعادن الثقيلة – منجنيز

-أبخرة اللحام.

– إصابة الرأس.

-ضعف القدرة على الشم.

-سمات الشخصية – منضبطة وخجولة.

-صدمة عاطفية شديدة / الإجهاد.

– في أقلية صغيرة من المرضى قد يكون باركنسون مرضاً وراثياَ، فالأفراد الذين لديهم تاريخ عائلي هم أكثر عرضة للإصابة بمرض باركنسون.

-تم ربط جينين هما ألفا سينوكليين وباركين بالمرض، على الرغم من أن جينات أخرى قد تكون متورطة، ووظيفة هذه الجينات غير معروفة بعد.
المعايير الأساسية لتشخيص مرض باركنسون هي بطء الحركة وواحد أو أكثر من الأعراض التالية:

تصلب العضلات.عدم الاستقرار أثناء الوقوف.ارتعاش.وجهاً بدون تعبيرات وسيلان اللعاب ومشاكل النوم ، وأعراض المثانة والإمساك وصعوبة التقلب في السرير أثناء الليل.
أما عن علاج مرض باركنسون، مرض الشلل الرعاش هو تنكس عصبي وبالتالي لا يمكن علاجه، ومع ذلك يمكن السيطرة على الأعراض لسنوات عديدة. يعتمد العلاج في المقام الأول على استبدال الدوبامين باستخدام الأدوية المعززة للدوبامين هذا يحسن الإعاقة في معظم المرضى ويقلل من خطر حدوث مضاعفات قاتلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock