آخر الأخبارمجتمع ومنوعات

“JCI” تختتم مشروعها “المسؤولية الاجتماعية للشركات” بدمشق.. وتكرم باحثيها 

 

جهينة_ عبدالهادي الدعاس
أقامت الغرفة الفتية الدولية بدمشق “JCI” الحفل الختامي لمشروع “المسؤولية الاجتماعية للشركات” الذي يأتي ليسلط الضوء على أهمية الربط بين العلوم الأكاديمية للمسؤولية الاجتماعية للشركات وعلاقتها بالواقع الفعلي والفائدة المرجوة منها في المؤسسات الخاصة والحكومية، برعاية بنك البركة والجامعة الافتراضية السورية في فندق البلو تاور.
بدأ الحفل بعرض وتقديم الأبحاث للمشتركين ثم مناقشتها مع الجمهور ولجنة التحكيم المؤلفة من الرئيس المحلي للغرفة الفتية الدولية في دمشق ” لمى عصام الجمل ” والرئيس المباشر الاسبق للغرفة ” وسيم سعد ” والرعاة والشركاء ” بنك البركة والجامعة الافتراضية السورية”، لتكريم الفائز بالمسابقة البحثية.
 حيث فاز بالمركز الأول الباحث مجد الخضري عن بحثه (دور المسؤولية الاجتماعية في تحقيق التنمية المستدامة) وفي المركز الثاني الدكتور ابراهيم ملحم عن بحثه (دور الشركات الاقتصادية في تحقيق التنمية الاجتماعية).
وفي المركز الثالث الباحثة هيام البين عن بحثها (أثر المسؤولية الاجتماعية على سلوك المستهلك) وفي المرتبة الرابعة الباحثة رزان كم الماز عن بحثها (دور المسؤولية الاجتماعية في مرحلة إعادة الإعمار الاقتصادي والاجتماعي أفكار لسورية).
الرئيس المحلي للغرفة الفتية الدولية “لمى الجمل” أشارت لـ “جهينة”، أن المشروع حقق أهدافه بنسبة 85%، وأن JCI تعمل على تجسيد واقعي لمعنى المسؤولية المجتمعية للأفراد، لكون البحث العلمي واحد من قوائم التصنيف العالمي.
وأضافت الجمل، أن المشاريع التنموية تستطيع وضع حجر أساس لبناء مستقبل أفضل من خلال تأسيس الشركات في أخذ دورها بمساهمة إعادة إعمار البشر وليس فقط الحجر، بالإضافة لتعفيل فكر الشباب الجديد وتطويره.
من جانبه بين الرئيس الاسبق المباشر للغرفة الفتية وعضو مجلس الإدارة “وسيم سعد”، أهمية المشروع الذي يهدف لتسليط الضوء على الربط بين العلوم الأكاديمية والممارسات الفعلية للمسؤولية الاجتماعية على مختلف المستويات وعلاقتها بالواقع الفعلي والفائدة المرجوة منها في المؤسسات الخاصة والحكومية ومحاولة إيضاح كافة الأبعاد الخاصة بها من خلال سماع تجربة الشركات والمؤسسات العاملة في سورية.
وبين سعد، أن المشروع ناتج عن دراسة احتياجات المجتمع وتفعيلهُ عند الشركات الغائب ذلك المفهوم عنها، لأن الغرفة الفتية عملت على تأهيل الشباب وتطوير المهارات الإدارية والأعمال الاقتصادية ونشر مفهوم المواطنة الفعالة والتغيير الايجابي لدى الشباب والمجتمع وتبادل الخبرات في إطار خدمة العمل الاقتصادي.
مدير مشروع المسؤولية الاجتماعية للشركات “نذير الغبرة” بين لـ جهينة، أن المشروع بدء من خلال ثلاث مراحل الأولى ملتقى المسؤولية الاجتماعية الأول للشركات الذي تم عقده بتاريخ 2018-10-20، والمرحلة الثانية عن طريق مسابقة أفضل ورقة بحثية (أكاديمية – مهنية) خاصة بالمسؤولية الاجتماعية، والمرحلة الثالثة من خلال الحفل الختامي الذي يتم من خلاله عرض الأوراق البحثية الرابحة وتكريم المشاركين والجهات الداعمة.
وأشار إلى أن هدف المشروع هو زيادة الوعي لدى الشركات العاملة والجامعات في سورية بأهمية المسؤولية الاجتماعية من خلال كافة المجالات المالي والتسويقي ومجال الموارد البشرية.
“محمد عبدالله حلبي” الرئيس التنفيذي لبنك البركة، أكد أن رعايتهم لذلك المشروع يأتي ليتوافق مع توجهاتهم في دعم المبادرات التنموية المجتمعية في سورية، وبهدف المساهمة في نشر الوعي على أهمية المسؤولية الاجتماعية التي تعد واجب على جميع المؤسسات، اَملا أن يتم تعميها على كافة المحافظات السورية.
يشار إلى أن مشروع المسؤولية الاجتماعية للشركات يأتي من التنامي المتزايد لاحتياجات المجتمع وتماشياً مع التغير السريع في بيئة الأعمال, بهدف النهوض بالفرد والمجتمع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock