السبت, 25 تشرين الأول 2014
مجلة جهينة > أرشيف جهينة > العدد 62 تاريخ 1/7/2010 > "كليوباترا" الملكة الفاتنة أمام عدسات السينما
"كليوباترا" الملكة الفاتنة أمام عدسات السينما

إليزابيث تايلور
جهينة- رشا فائق:

اهتمّت السينما العالمية بشخصية كليوباترا وتناولتها في مجموعة من الأفلام، باعتبارها شخصية درامية ثرية بكل تفاصيلها، سواء قصة تعلقها بالشخصية التاريخية يوليوس قيصر الإمبراطور الروماني، الذي توطّدت أواصر العلاقة بينهما وساعدها ووقف إلى جانبها كثيراً، وأنجبت منه بعد رحيله بطليموس قيصر أو بطليموس الخامس عشر، أو علاقتها بمارك أنطونيو.
ويزخر تاريخ السينما العالمية بالعديد من الممثلات اللواتي قمنّ بتجسيد دور كليوباترا في أفلام سينمائية سواء تحدثت عن تلك الشخصية الفرعونية، أم تناولت الفترة الزمنية التي عاشت بها، ومنهن فيدا يارا كأول ممثلة وكان من خلال فيلم صامت عام1917، ثم الفرنسية كلوديت كوليز عام1934 والاسترالية هيدى لامار عام1957.
وفي الوقت الذي تؤدي فيه النجمة السورية "سلاف فواخرجي" اليوم بطولة مسلسل جديد يتناول سيرة هذه الملكة الأسطورية، تتوارد أخبار عن عزم النجمة العالمية "أنجلينا جولي" لعب الدور ذاته في فيلم هوليودي جديد.
"جهينة" تستعرض اليوم سير أبرز الممثلات العالميات اللواتي قدمنّ هذه الشخصية، بالإضافة إلى من تعتزم القيام بأداء هذه الشخصية قريباً.

إليزابيث تايلور
ولدت إليزابيث تايلور 27 شباط 1932 في لندن من عائلة ثرية هاجرت إلى الولايات المتحدة الأمريكية فور نشوب الحرب العالمية الثانية، وقد عاشت حياة متقلبة على الرغم من نجاحها الفني وتصدّرها لأغلفة المجلات وأخبار الصحف العالمية.
تزوجت ثماني زيجات بسبعة رجال، بدأتها بزواجها من المليونير نيك هيلتون وريث سلسلة فنادق هيلتون الشهيرة، ثم تزوجت الممثل البريطاني مايكل وايلدنج وأنجبت منه طفلين ثم المنتج الأمريكي مايك تود الذي لقي حتفه في حادث طائرة، لتتزوج بعده من المطرب اليهودي الشهير إيدي فيشر زوج صديقتها المقربة ديبي، ولم يمضِ وقت طويل على زواجها من فيشر لتلتقي بالنجم ريتشارد بيرتون الذي شاركها البطولة في فيلم كليوبترا والذي تزوجت منه وطُلقت مرتين.
جاء اكتشافها في عالم الفن مبكراً، حينما اكتشفها أحد المسؤولين في استوديوهات هوليود، وتم ترشيحها لتمثل في أول فيلم لها عام 1942م، ثم توالت مشاركاتها بعد ذلك في عدد من الأفلام مثل فيلم "ناشيونال فيلفيت" وكانت حينها في الثانية عشرة من عمرها، وتبعه فيلم "سينيتا" والتي قدمته في سن الخامسة عشرة، ثم فيلم "مكان تحت الشمس" في التاسعة عشرة.
لعبت الشخصية المحورية في فيلم "كليوباترا" إنتاج 1963 أمام ريتشارد بيرتون، الذي جسّد شخصية القائد الروماني أنطونيو، وحقق الفيلم نجاحاً كبيراً. تقاضت عنه مليون دولار في حين بلغت ميزانية الفيلم 20 مليون دولار.
عُرفت بلقب "قطة هوليود المدللة".
حصلت إليزابيث تايلور على جائزة الأوسكار لأفضل ممثلة مرتين الأولى عن دورها في فيلم باترفيلو 8 والثانية عن دورها في فيلم من يخاف فيرجينا وولف التي جسدت خلاله شخصية مارتا.

مونيكا بيلوتشي
مونيكا بيلوتشي مواليد 30 أيلول 1964.
ممثلة وعارضة أزياء إيطالية تحظى باهتمام إعلامي كبير، تخطّت شهرتها الساحتين الفرنسية والإيطالية. متزوجة من الممثل الفرنسي فينسنت كاسل وأنجبت طفلة منه اسمها ديفا.
تعتبر مونيكا بيلوتشي إحدى أجمل الممثلات على الإطلاق.
باشرت في السادسة عشرة من العمر عملها كعارضة أزياء لتوفير تكاليف الدراسة، وقد جذبتها هذه المهنة خصوصاً وأنها قد حققت لها نجاحاً كبيراً في مدينتي ميلانو وباريس.
شاركت سينمائياً بأدوار ثانوية في أفلام عديدة منها "الحياة مع الأولاد" وقطاع الطرق، إلا أن حضورها في دور رئيسي كان مع فيلم La Riffa للمخرج الإيطالي فرانشسكو لوانداديو.
عام 1992 شاركت مونيكا بدور زوجة دراكولا في فيلم دراكولا برام ستوكر للمخرج الكبير فرانسيس فورد كابولا، ثم كان لها دور ثانوي في فيلم "الأبطال" وفي عام 1994 أدت دور ملينا في فيلم رصاصة الثلج للمخرج الكوميدي مائو ريتسو نيكهتي، وبعد حضورها في هذا الفيلم اتجهت مونيكا نحو السينما الفرنسية وحصلت على جائزة أفضل ممثلة عن دورها القصير في هذا الفيلم.
عام 1997 شاركت مونيكا في فيلم "دوبرمان" للمخرج يان كونن، وقد أثارت إعجاب جمهور السينما نظراً لقوامها الجذاب وأدائها الرائع في أفلام لا تخلو من القسوة والعنف، بعد عام شاركت في فيلم "اللذة" من إخراج نيكولاس بوكريف ثم فيلم البحر المتوسط 1999 الذي توجته بزواجها من فنسنت كاسل.
بعد زواجها من فنسنت كانت مونيكا على موعد مع ثاني فيلم أميركي لها، أي فيلم المتهم للمخرج الأميركي ستيون هوبكنز، وقد شارك في التمثيل ممثلان شهيران هما جين هكمان ومورجان فريمان، مع ذلك يبقى الحضور الأكبر والأهم لمونيكا بيلوتشي في موطنها إيطاليا ومع المخرج الإيطالي جوسيبي نورنانوري في فيلم "مالينا".

سلاف فواخرجي
مواليد 27 /7/1976 مدينة اللاذقية الساحلية السورية.
تحمل ليسانس آثار من كلية الآداب جامعة دمشق، وخريجة معهد أدهم إسماعيل للفنون التشكيلية.
متزوجة من الفنان وائل رمضان ولديها طفلان.
بدأت حياتها الفنية بفيلم "الترحال" مع المخرج ريمون بطرس 1997.
أول مسلسل تلفزيوني كان "بنت الضرة" من تأليف فؤاد شربجي، وإخراج بسام سعد.
توالت أعمالها التلفزيونية بعد ذلك وكان أبرزها: خان الحرير، سرير بنت الملك، زمن المجد، الجمل، سري للغاية، تلك الأيام، ثلوج الصيف، العنب المر، قلب دافئ، سيرة آل الجلالي، قطوف، أحلام لا تموت، الناصر صلاح الدين، عصيّ الدمع، رسائل الحب والحرب، عنتر بن شداد، قانون ولكن، بكرى أحلى، الأيام المتمردة، الأرواح المهاجرة، يوم ممطر آخر.
قدمت في السينما تجربة مميزة مع المخرج عبد اللطيف عبد الحميد في فيلم "نسيم الروح" ومن ثم فيلم "حسيبة" مع ريمون بطرس.
كانت من أوائل الفنانات السوريات، التي تلقت عروضاً للعمل في السينما المصرية، حيث لعبت دوراً مميزاً مع الراحل أحمد زكي في فيلم "حليم" 2006 .
شاركت الممثل القدير محمود عبد العزيز بطولة فيلم "ليلة البيبي دول" من إخراج عادل أديب 2007.
حازت على إعجاب كبير وشهرة واسعة بعد أدائها المتميز لشخصية الراحلة "أسمهان" في المسلسل الذي تناول سيرة الفنانة الراحلة وحمل اسمها.
حصلت خلال مسيرتها الفنية على جوائز عديدة أبرزها: جائزة أحسن ممثلة في مهرجان القاهرة التاسع للإذاعة والتلفزيون، جائزة الموركس 2007 وجائزة الموركس 2008 وجائزة أدونيا للدراما السورية عن دور أسمهان.

أنجلينا جولي
ولدت في الرابع من حزيران سنة 1975 في لوس أنجلوس/ كاليفورنيا في الولايات المتحدة الامريكية. ورثت عن والديها التمثيل فوالدها جون فويت وأمها ميرشلين بيرتند.
لديها طفلة اسمها شيلوه نوفيل من النجم براد بيت، كما أنهما والدان بتبني لكل من مادوكس جولي بيت من كمبوديا، وزهار جولي بيت من إثيوبيا، وابنة بيولوجية اسمها نوفيل شيلوه. كما تبنّت طفلاً ثالثاً من فيتنام. وإضافة لذلك فهي معروفة بأعمالها الخيرية وتشغل حالياً منصب سفير النوايا الحسنة للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.
سافرت كثيراً إلى أماكن عديدة في العالم بسبب عملها كعارضة أزياء، حتى استقرت في نيويورك وبدأت حياتها التعليمية، تعلمت في معهد لي ستارسبيرغ وثم إلى جامعة نيويورك، حيث بدأت الظهور والإنتاج في العمل التلفزيوني والمسرح.
من أشهر أفلامها جامع العظام1999، اختفى في ستين ثانية 2000، الخطيئة الأصلية، قبطان السماء وعالم الغد 2004، الإسكندر الأكبر 2004، صائد الأحياء 2004 ، السيد والسيدة سميث 2005 .
حصلت على مجموعة من الجوائز والترشيحات لمسابقات عالمية منها الأوسكار كأفضل ممثلة مساعدة عام 2000 عن فيلم Girl, Interrupted وفازت بها، أفضل ممثلة رئيسية عام 2009 عن فيلم Changeling. كما حصلت على لقب أفضل ممثلة في فيلم درامي عام 2008 عن فيلم A Mighty Heart في مسابقة الغولدن غلوب.
أضف تعليقك
* اسمك :
* عنوان التعليق :
* نص التعليق :
حرف متبقي للمشاركة