الخميس, 5 كانون الأول 2019
ميديالوجي... أخبار ع الماشي               قاعات منسّية ومهمّشة.. المكتبات المدرسية مغلقةٌ حتى إشعار آخر               سفير جمهورية أرمينيا بدمشق البروفيسور أرشاك بولاديان: سورية مازالت وستبقى قوية بفضل قيادتها وشعبها وجيشها البطل               مصمِّمة الأزياء هويدا بريدي: سورية انتصرت.. والأهمّ أن تتابع هذا الانتصار بالجدِّ والعمل               يعود تاريخ بعض مقتنياته إلى أكثر من 150 عاماً المتحف المدرسي للعلوم غنى بالموجودات وضعفٌ في الترويج               رقابة معدومة وغياب لإجراءات السلامة والأمان.. مدن الملاهي.. ترخيص بلا شروط وورشات تصنيع بدائية!               مؤسَسَة في رَجُل ورَجُل في مؤسَسَةَ.. الأستاذ الدكتور محمود السيد.. تلك السّيرة الملوّنة               أكثر من 12 ألف طالب عادوا إلى كليّاتها رئيس جامعة الفرات: الأولوية عودة أعضاء الهيئة التدريسية لإعطاء المحاضرات المطلوبة               الفنانة رنا شميس: ما قدّمته الدراما جزء يسير وأقلّ بكثير مما يجري في الواقع              
مجلة جهينة > أرشيف جهينة > العدد 77 تاريخ 2/5/2015 > بعد تكريمها في القاهرة.. سلاف فواخرجي تعود لاستكمال أعمالها في دمشق
بعد تكريمها في القاهرة.. سلاف فواخرجي تعود لاستكمال أعمالها في دمشق
عادت النجمة السورية سلاف فواخرجي من زيارةٍ قصيرة إلى القاهرة مؤخراً، لتواصل نشاطها الفني بدمشق، بين استكمال العمليات الفنية على فيلمها الأول كمخرجة «رسائل الكرز» استعداداً لعرضه قريباً (إنتاج شركة سيريتل، وكتبت له السيناريو عن قصة لنضال قوشحة)، بالتوازي مع تصوير دورها بطلةً لمسلسل «حرائر» (إنتاج المؤسسة العامة للإنتاج التلفزيوني والإذاعي، تأليف عنود الخالد، إخراج باسل الخطيب)، والمشاهد الأخيرة من مسلسل «بانتظار الياسمين» (إنتاج شركة ايه بي سي، تأليف أسامة كوكش، إخراج سمير حسين).
في زيارتها الأخيرة للعاصمة المصرية؛ كرمّت سلاف، ممثلةً عن سورية، في الحفل الذي أقامته الجمعية الخيرية لرعاية المسنيّن بالوطن العربي. وأعربت النجمة السوريّة عن سعادتها بهذا التكريم في «مصر الحبيبة» التي غابت عنها لأكثر من ثلاث سنوات، لكنّها «تعيش في دمها، ولا تنكر فضلها عليها»، هذا ما قالته فواخرجي، مستهلةً كلامها بهذه المناسبة التكريمية، التي وجهت فيها رسائل «حب وسلام من أرض السلام والحب والياسمين، من بردى إلى النيل، ومن تدمر لأهرامات الجيزة». ورسائل «أخوة» طالبت فيها بلسان السوريين الذين يعيشون «آلاماً عظيمة»: «الوقوف معنا وقفة حق». ورسالة كرامة لكل «جندي سوري، ومصري، وعربي شريف، للوقوف معنا، واستذكار انتصارات حرب أكتوبر/ تشرين الأول 1973 المجيدة التي حققناها معاً، لكي نعيدها، ونكررها، وتعود فلسطين فقط، هي البوصلة».
وحظيت زيارة سلاف فواخرجي باحتفاء العديد من وسائل الإعلام المصرية، وتكريمٍ خاص أقامه لها السفير السوري في القاهرة د. رياض السنيح، وتوجهت له النجمة السورية بالشكر على لفتته الكريمة «وكل ما يحمله قولاً وفعلاً من سوريته»، وكانت الزيارة مناسبةً للقاء أصدقائها الفنّانين والإعلاميين في «مصر الحبيبة»، وحضور عدة فعالياتٍ فنيّة واجتماعية.
أضف تعليقك
* اسمك :
* عنوان التعليق :
* نص التعليق :
حرف متبقي للمشاركة