الجمعة, 28 شباط 2020
ميديالوجي... أخبار ع الماشي               قاعات منسّية ومهمّشة.. المكتبات المدرسية مغلقةٌ حتى إشعار آخر               سفير جمهورية أرمينيا بدمشق البروفيسور أرشاك بولاديان: سورية مازالت وستبقى قوية بفضل قيادتها وشعبها وجيشها البطل               مصمِّمة الأزياء هويدا بريدي: سورية انتصرت.. والأهمّ أن تتابع هذا الانتصار بالجدِّ والعمل               يعود تاريخ بعض مقتنياته إلى أكثر من 150 عاماً المتحف المدرسي للعلوم غنى بالموجودات وضعفٌ في الترويج               رقابة معدومة وغياب لإجراءات السلامة والأمان.. مدن الملاهي.. ترخيص بلا شروط وورشات تصنيع بدائية!               مؤسَسَة في رَجُل ورَجُل في مؤسَسَةَ.. الأستاذ الدكتور محمود السيد.. تلك السّيرة الملوّنة               أكثر من 12 ألف طالب عادوا إلى كليّاتها رئيس جامعة الفرات: الأولوية عودة أعضاء الهيئة التدريسية لإعطاء المحاضرات المطلوبة               الفنانة رنا شميس: ما قدّمته الدراما جزء يسير وأقلّ بكثير مما يجري في الواقع              
مجلة جهينة > أرشيف جهينة > العدد 78 تاريخ 15/6/2015 > شيراتون معرة صيدنايا.. عودة للحياة وموسم سياحي حافل بالمفاجآت
شيراتون معرة صيدنايا.. عودة للحياة وموسم سياحي حافل بالمفاجآت
جهينة- نسرين هاشم:

انطلاقاً من خطوة العودة بعد الاغتراب إلى الوطن خصوصاً في ظل الظروف الراهنة التي تمرّ بها سورية، وتأمين فرص عمل كبيرة للشباب السوري، توجّه رجل الأعمال السوري السيد مازن الترزي بعد استحواذه على فندق شيراتون صيدنايا لإطلاق مشروعه السياحي والخدمي بحلته الجديدة، ليثبت للعالم أجمع وللسوريين بالدرجة الأولى بأن رأس المال ليس جباناً بل صاحبه الجبان. وهدفه تشجيع الإشغال والإعمار وإعادة رؤوس الأموال التي خرجت من البلد لينتعش الاقتصاد وتعود عجلته للدوران ولدعم القطاع السياحي في سورية.
«جهينة» زارت الفندق وتجولت في أقسامه وعادت بالمشاهدات التالية:

التغيير
أعمال تجديد وصيانة وترميم ليصبح الفندق بمظهر لائق بمستوى الفنادق الممتازة.
التغيير الأول بدأ من البنى التحتية كاملة التي تضررت كثيراً بعد مرور سنوات على إنشائها نتيجة العوامل الجوية القاسية التي تتعرض لها المنطقة، وهذا ما يستدعي التغيير من الألف إلى الياء. إضافة لأعمال الكهرباء والميكانيك والتكييف والتدفئة، وأيضاً الديكور تم التعديل عليه واستبدلت التلفزيونات القديمة بشاشات بلازما، وطورت سرعة الانترنت مقارنة مع السابق، أما المسبح فهو على وشك الافتتاح بحلة وتجهيزات جديدة، أيضاً النادي الرياضي تمّ تجديده بشكل كامل، مع إضافة أجهزة متطورة بالإضافة للأجهزة الجيدة التي كانت موجودة.
بالنسبة للجاكوزي والساونا لم تكن مستخدمة من قبل، أما الآن فقد تم إدخالها في نطاق الخدمة، وتم شراء مضخات مياه جديدة للمسبح والجاكوزي، وترميم البناء الخارجي وتجديد الدهان وتنظيف الحجر. وسيتم لاحقاً تجهيز صالة ألعاب خاصة بالأطفال.
تم تجاوز بعض المشاكل التي منها الجدران والأرضيات بمنطقة القبو سابقاً، وأهمها موضوع العزل، وهذه المنطقة تتضمن أدوات المطبخ والمستودعات، حيث كانت من سلبيات الفندق وقد تم عزلها بأسلوب التطبيع.


الترويج
فريق عمل خاص ينفذ خطة تخصيص باصات لنقل الزبائن من دمشق والمحافظات الأخرى إلى الفندق بشكل منتظم، لتعزيز الثقة وتشجيع الناس لتفعيل السياحة الداخلية مجدداً. خصوصاً وأن الفندق ضمن مدينة صيدنايا إحدى المدن السورية ذات الأهمية الكبيرة وخاصة بين مدن الشرق والعالم المسيحي، وتعود إلى عصور قديمة، تتميز مدينة صيدنايا بجو رائع صيفاً وشتاء، حيث تتساقط الثلوج لتُغطي المدينة والجبال المحيطة بها. ولها شهرتها بإنتاج العنب والتين والعديد من الفواكه والأشجار المثمرة.
درجة الحرارة صيفاً تتراوح بين 28 إلى 19 درجة مئوية، وشتاءً من 16 إلى 12 درجة تحت الصفر في موسم الثلوج، ويرغبها الناس في كلا الفصلين.
ولن نستثني موضوع السياحة الدينية في المنطقة لأنها عامل أساسي في التوجه لزيارة الأديرة والمقدسات المسيحية، حيث يُوجد في مدينة صيدنايا 21 ديراً و40 كنيسة بالمجمل من أهمها (دير السيدة ودير الشيروبيم، دير القديس توما الرسول، دير القديس جاورجيوس، كنيسة آجيا صوفيا، كنيسة القديس بطرس، كنيسة القديس يوحنا، دير التجلّي، مقام القديسة تقلا، مقام القديس خريستوفورس، كنيسة التجلّي، كنيسة القديسة بربارة، مقام القديس نيقولاوس، مقام القديس أندراوس، كنيسة القديس جاورجيوس، مقام القديس موسى، مقام القديس سمعان).
ويعمل فريق العمل على تأمين حجوزات لمؤتمرات وندوات رسمية في الفندق، وبداية لدينا حجزان خلال شهر آب وأيلول لمدة 5 أيام لكنيسة يسوع نور العالم.

أقسام الفندق

يوجد مجموعة واسعة من الغرف يمكن للضيف اختيار نوع الغرفة التي يرغب بها. فيوجد في الفندق غرف فاخرة وغرف تنفيذية وأجنحة، كما يوجد أجنحة وزارية وجناح رئاسي. بالإضافة إلى خدمة الانترنت وبسرعة عالية في كل أنحاء الفندق.
يوجد قاعتان لعقد الاجتماعات، صالة نتاليا للأفراح تم تجديدها كلياً تستوعب 250 شخصاً
3 تراسات خارجية للصيف تستخدم للحفلات.
30 شاليه على المسبح.
77 غرفة ضمن الفندق بين غرف مفردة وسويت.
المطاعم: مطعم الدانة، مطعم النافورة، Piano bar


طاقم العمل:

قسم الاستقبال 10 موظفين.
قسم الإطعام 25 موظفاً.
قسم التدبير المنزلي 12 موظفاً
قسم المحاسبة 5 موظفين.
قسم الصيانة 7 موظفين.
أمن الفندق 20 موظفاً
المبيعات 5 موظفين.
قسم IT 4 موظفين.
قسم HR 6 موظفين.
وهناك طلبات توظيف عديدة تتم دراستها حالياً.


الأسعار:
تم تخفيض الأسعار بنسبة مقبولة تتماشى مع ارتفاع الأسعار بالشكل العام, كما هناك عروض مخفضة خصوصاً في فصل الصيف مقارنة بالفنادق الأخرى التي تتمتع بنفس الدرجة سواء في دمشق أو المحافظات الأخرى.


روح جديدة

فتح باب المنافسة الشريفة أمام جميع الموظفين للاهتمام بالمنشأة، على مبدأ أن المنشأة لهم وهم من يقطنها معظم الأوقات ومن سيهتم بنزلائها، وهم من سيعكس الصورة الحضارية للفندق ولسورية على حد سواء.
والفخامة هي كل شيء يجب القيام به لتوفير الخدمة الجيدة عالية المستوى والرقي، التي ترضي الزبون وتجعله سعيداً راضياً تواقاً لخوض التجربة مرة أخرى. وكل هذا يتم بواسطة الانتباه إلى التفاصيل والأداء بسرعة وكفاءة. ونحن سنركز على حاجات عملائنا الفردية ونسعى دائماً إلى أن نكون عند حسن ظنهم في كل الأحيان. ولدينا نظام وهو أن يتسابق جميع الموظفين في تلبية احتياجات العملاء. كما نسعى لمعرفة طلبات العملاء قبل طلبها بطريقة نشطة وسريعة. وهذا يجب أن يتم بكل لباقة وحرفية من جميع الموظفين.


شهادات من الموظفين
قبل استلام السيد مازن الترزي للفندق كان على وشك الانهيار وكانت نفسيات الموظفين محبطة بشكل كبير، وبعد استحواذه على الفندق تغيرت أمور كثيرة أهمها الروح المعنوية التي تولدت في جو العمل، لقد منح الانتعاش الحقيقي لجميع الموظفين بغض النظر عن الدعم المادي.
ويتمتع السيد مازن بأسلوب مهم في الإدارة وفريد من نوعه، وخلال هذه الفترة القصيرة اكتسبنا من خبرته أشياء عديدة وتعلمنا أموراً جديدة كلياً علينا، وقد انعكست بشكل إيجابي على العمل، لأنه يعتمد على الدقة والإتقان في كل شيء، وأوصل لنا فكرة أن الموظف أياً كان عمله في الفندق عندما ينجزه على أكمل وجه سيلفت نظر الزبون ويجذبه تلقائياً للعودة للفندق، وهذه الدقة والاتقان سيميزان الفندق عن سائر الفنادق.

أسس للنجاح والتميز:
مجال الفنادق هو مجال فريق العمل الذي يعمل معك، من دون الموظف الجيد لا يمكنك أن تكون ناجحاً، لذلك كن قريباً من فريق عملك.
كن قريباً من عملائك واعرف احتياجاتهم وما يفضلونه، مع التأكيد على سرعة الاستجابة في كل الأوقات.
علم الآخرين وبادلهم ما تعرفه من معلومات وقم بتطويرها.
للتميز.. اسع دائماً لتكون الأفضل.
أضف تعليقك
* اسمك :
* عنوان التعليق :
* نص التعليق :
حرف متبقي للمشاركة