الجمعة, 16 تشرين الثاني 2018
ميديالوجي... أخبار ع الماشي               قاعات منسّية ومهمّشة.. المكتبات المدرسية مغلقةٌ حتى إشعار آخر               سفير جمهورية أرمينيا بدمشق البروفيسور أرشاك بولاديان: سورية مازالت وستبقى قوية بفضل قيادتها وشعبها وجيشها البطل               مصمِّمة الأزياء هويدا بريدي: سورية انتصرت.. والأهمّ أن تتابع هذا الانتصار بالجدِّ والعمل               يعود تاريخ بعض مقتنياته إلى أكثر من 150 عاماً المتحف المدرسي للعلوم غنى بالموجودات وضعفٌ في الترويج               رقابة معدومة وغياب لإجراءات السلامة والأمان.. مدن الملاهي.. ترخيص بلا شروط وورشات تصنيع بدائية!               مؤسَسَة في رَجُل ورَجُل في مؤسَسَةَ.. الأستاذ الدكتور محمود السيد.. تلك السّيرة الملوّنة               أكثر من 12 ألف طالب عادوا إلى كليّاتها رئيس جامعة الفرات: الأولوية عودة أعضاء الهيئة التدريسية لإعطاء المحاضرات المطلوبة               الفنانة رنا شميس: ما قدّمته الدراما جزء يسير وأقلّ بكثير مما يجري في الواقع              
مجلة جهينة > أخبار فنية > المهند كلثوم ينهي تصوير فيلمه «نهري بحري»
المهند كلثوم ينهي تصوير فيلمه «نهري بحري»
أنهى المخرج المهند كلثوم مؤخراً تصوير فيلمه الروائي الثالث «نهري بحري» الذي تنتجه المؤسسة العامة للسينما، ويذهب فيه صاحب «توتّر عالي»، و»على سطح دمشق» إلى خيار فني مختلف وجريء من حيث البيئة التي تدور فيها قصة فيلمه الذي كتبه سامر محمد إسماعيل في خطوة تكمل ما كان قد بدأه كلثوم نحو عوالم سينمائية تبرم علاقة جديدة مع الإنسان في المكان بعيداً عن المقولات الكبرى والقوالب الفنية الجاهزة.
ويخوض الفيلم في إشكالية عميقة ويطرح أسئلة ملحة عن طبيعة مجتمعات مهملة وبعيدة عن الضوء بسبب سطوة المدن الكبرى والتهميش الذي تعرّضت له تلك المجتمعات في ظل الحرب على سورية وذلك من خلال قصة حب تجري أحداثها في مكان استثنائي وبعيد عن أنظار الفضوليين، حيث يكون موقع التصوير بمثابة قبعة الإخفاء لشاب وشابة ينهبان الفرصة ويمعنان في جنون عواطفهما حتى آخر الشريط وصولاً إلى ما يشبه مكاشفات صادمة بين عشيقين سوف تتغير مصائر حياتهما في ليلة كأنها ألف ليلة.
وأكد كلثوم أن «نهري بحري» فيلم شديد الحساسية من حيث البنية المكتوب بها والشخصيات التي تكاد تقترب من طقوس غرائبية تفتح أبواباً على مناخات سحرية، مضيفاً: هذا العمل ليس مجازفة بقدر ما هو طموح مشروع وواقعي تتفوق فيه السينما الجديدة في سورية وتنتقل من الملحمي والأسطوري إلى يوميات البشر ومخاوفهم الصغيرة من دون الركون إلى حلول جاهزة وبلا أي رتوش أو مواربة.
يذكر أن الفيلم من تمثيل: عبد المنعم عمايري، سهير صالح، مريم علي، الطفلة ساندي جنوب.
أضف تعليقك
* اسمك :
* عنوان التعليق :
* نص التعليق :
حرف متبقي للمشاركة
كود التحقق:
* ارقام و أحرف كود التحقق: