الخميس, 26 تشرين الثاني 2020
ميديالوجي... أخبار ع الماشي               قاعات منسّية ومهمّشة.. المكتبات المدرسية مغلقةٌ حتى إشعار آخر               سفير جمهورية أرمينيا بدمشق البروفيسور أرشاك بولاديان: سورية مازالت وستبقى قوية بفضل قيادتها وشعبها وجيشها البطل               مصمِّمة الأزياء هويدا بريدي: سورية انتصرت.. والأهمّ أن تتابع هذا الانتصار بالجدِّ والعمل               يعود تاريخ بعض مقتنياته إلى أكثر من 150 عاماً المتحف المدرسي للعلوم غنى بالموجودات وضعفٌ في الترويج               رقابة معدومة وغياب لإجراءات السلامة والأمان.. مدن الملاهي.. ترخيص بلا شروط وورشات تصنيع بدائية!               مؤسَسَة في رَجُل ورَجُل في مؤسَسَةَ.. الأستاذ الدكتور محمود السيد.. تلك السّيرة الملوّنة               أكثر من 12 ألف طالب عادوا إلى كليّاتها رئيس جامعة الفرات: الأولوية عودة أعضاء الهيئة التدريسية لإعطاء المحاضرات المطلوبة               الفنانة رنا شميس: ما قدّمته الدراما جزء يسير وأقلّ بكثير مما يجري في الواقع              
مجلة جهينة > أرشيف جهينة > العدد 38 تاريخ 5/7/2008 > في زيارة دولة للهند مباحثات الرئيس الأسد المكثفة أثمرت آفاقا جديدة للتعاون
في زيارة دولة للهند مباحثات الرئيس الأسد المكثفة أثمرت آفاقا جديدة للتعاون

الرئيس الأسد يزور ضريح الزعيم الهندى الكبير المهاتما غاندي
جهينة- خاص:

اكتسبت زيارة السيد الرئيس بشار الأسد والسيدة عقيلته إلى الهند أهميةً خاصة كونها تأتي في إطار دفع أوجه التعاون بين البلدين الصديقين، والتوجه السوري لبناء علاقات متوازنة مع الدول الفاعلة في شرق آسيا.
حيث شهد برنامج السيد الرئيس والسيدة عقيلته القيام بالعديد من النشاطات المتنوعة والمكثفة على كافة الأصعدة، ما أثمر عن توقيع العديد من اتفاقات التعاون المشترك.
وقد تضمنت الزيارة مباحثات مكثفة بين السيد الرئيس ورئيس الوزراء الهندي مان موهان سينغ تناولت تعزيز العلاقات الثنائية وتطويرها بين البلدين في شتى المجالات، وتم التطرق إلى الدور الذي يمكن أن تقوم به الهند في دعم الجهود المبذولة لتحقيق السلام في منطقة الشرق الأوسط.
وتناول الرئيس الأسد خلال المباحثات أهمية وقوف الهند الدائم إلى جانب الحق العربي، إضافةً إلى توجيهه دعوةً مفتوحة للهند لتقدم من خبراتها وتجاربها للدول النامية.
بدوره رأى رئيس الوزراء الهندي أن زيارة الرئيس الأسد ستحدث نقلة نوعية في العلاقات الثنائية بين البلدين في جميع المجالات السياسية والاقتصادية والاستثمارية، ونقل استعداد بلاده لمساعدة سورية في قطاعات النفط والغاز والفوسفات أو أي مشروع يعود بالفائدة على البلدين والشعبين الصديقين.
ولم تغب فاعلية الدور السوري في الساحة الدولية عن وزير الخارجية الهندي برناب موكرجي حيث أشار إلى أن لسورية دوراً هاماً في إيجاد حلول للأزمات التي تواجه العالم من أزمة الغذاء إلى أزمة الأمن. مؤكداً أن العلاقات السورية الهندية خلال السنوات الماضية كانت مثمرة وممتازة وأن زيارة الرئيس الأسد إلى الهند سترتقي بالعلاقات الثنائية إلى مستوى أفضل.
كما شهدت الزيارة التوقيع على عدد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم في مجال تشجيع وحماية الاستثمارات وتجنب الازدواج الضريبي والتعاون المشترك في مجال الزراعة والقطاعات ذات الصلة.
ولخص الرئيس الأسد خلال لقائه وسائل الإعلام زيارته للهند واصفاً مباحثاته مع المسؤولين الهنود بالبناءة والمثمرة.
ووقفت الصحف الهندية مطولاً عند زيارة السيد الرئيس، واعتبرت أن السياسة السورية قد نجحت في التعامل مع المتغيرات الإقليمية والدولية، مشيرةً إلى أن صمود سورية سمح بإعادة إحياء مسار السلام بين سورية وإسرائيل والمفاوضات غير المباشرة عبر الوساطة التركية، مؤكدةً أن هذه التطورات تثبت أهمية الدور السوري في الشرق الأوسط.
وفي إطار الاستفادة من التجربة الهندية في قطاعات المعلومات والتنمية والإدارة تضمن برنامج الرئيس الأسد والسيدة عقيلته زيارة العديد من المعاهد والشركات والمؤسسات الهندية، حيث شاهدا خلال زيارة هيئة أبحاث الفضاء الهندية في ولاية كارنتكا عرضاً تعريفياً عن الهيئة التي تهدف إلى تطوير وتنفيذ البرنامج الفضائي في الهند.
كما زار السيد الرئيس والسيدة عقيلته شركة انفوسيس لتكنولوجيا المعلومات، واستمعا إلى شرح مفصل عن الشركة ومكاتبها المنتشرة في العالم.
واطلعا خلال زيارة المعهد الدولي للتكنولوجيا والمعهد الهندي للإدارة في بنغالور على دور المعهدين والوظائف التي يؤديانها.
وانطلاقاً من رؤيته لأهمية التطوير والتحديث في سورية لفت الرئيس الأسد خلال زيارته لهذه المراكز إلى ضرورة الاستفادة من التجربة الهندية المتميزة في مجال تقانة المعلومات والفضاء.
من جهتها زارت السيدة أسماء الأسد في إطار اطلاعها على تجربة المؤسسات الاجتماعية والتنموية الهندية، مراكز مؤسسة أمبا في مدينة بنغالور لاستخدام التكنولوجيا في تشغيل وتدريب المعوقين ذهنياً.
وعرضت السيدة أسماء خلال زيارة لنادي الصحفيات الهنديات واقع المرأة العربية وتاريخها الحافل بالنضال ضد الظلم والتمييز، مشيرةً إلى النجاحات التي حققتها المرأة العربية والمواقع التي تبوأتها على مر العصور رغم أن الدعاية المغرضة تعطي صورة مختلفة ومغايرة عن المرأة العربية.
وأوضحت السيدة أسماء للصحفيات مدى التعايش الغني بين أتباع الديانات السماوية الذي شهدته سورية دائماً خلال كل مراحل تاريخها، مؤكدةً أن سورية تقدم بذلك نموذجاً للعيش السليم والمشترك.
وكان للتنمية الريفية حيزاً هاماً في الزيارات التي قامت بها السيدة أسماء. فخلال لقائها بوزير التنمية الريفية الهندي راغوراش سينغ، أشارت السيدة أسماء إلى مدى التشابه بين التجربة الهندية ونظيرتها السورية في مجال التنمية من حيث التركيز على المناطق الريفية.
أضف تعليقك
* اسمك :
* عنوان التعليق :
* نص التعليق :
حرف متبقي للمشاركة