الخميس, 26 تشرين الثاني 2020
ميديالوجي... أخبار ع الماشي               قاعات منسّية ومهمّشة.. المكتبات المدرسية مغلقةٌ حتى إشعار آخر               سفير جمهورية أرمينيا بدمشق البروفيسور أرشاك بولاديان: سورية مازالت وستبقى قوية بفضل قيادتها وشعبها وجيشها البطل               مصمِّمة الأزياء هويدا بريدي: سورية انتصرت.. والأهمّ أن تتابع هذا الانتصار بالجدِّ والعمل               يعود تاريخ بعض مقتنياته إلى أكثر من 150 عاماً المتحف المدرسي للعلوم غنى بالموجودات وضعفٌ في الترويج               رقابة معدومة وغياب لإجراءات السلامة والأمان.. مدن الملاهي.. ترخيص بلا شروط وورشات تصنيع بدائية!               مؤسَسَة في رَجُل ورَجُل في مؤسَسَةَ.. الأستاذ الدكتور محمود السيد.. تلك السّيرة الملوّنة               أكثر من 12 ألف طالب عادوا إلى كليّاتها رئيس جامعة الفرات: الأولوية عودة أعضاء الهيئة التدريسية لإعطاء المحاضرات المطلوبة               الفنانة رنا شميس: ما قدّمته الدراما جزء يسير وأقلّ بكثير مما يجري في الواقع              
مجلة جهينة > أرشيف جهينة > العدد 38 تاريخ 5/7/2008 > في يوم الطفل العالمي السيدة أسماء الأسد تفتتح مكتبة «صندوق الدنيا»
في يوم الطفل العالمي السيدة أسماء الأسد تفتتح مكتبة «صندوق الدنيا»

جهينة ـ سماح عماش:

افتتحت السيدة أسماء الأسد مكتبة »صندوق الدنيا» المخصصة للأطفال في مجمع دمر الثقافي في الخامس والعشرين من حزيران الماضي يوم الطفل العالمي وذلك ضمن فعاليات دمشق عاصمة الثقافة العربية 2008 وبحضور وزير الثقافة د.رياض نعسان آغا والدكتورة حنان قصاب حسن الأمين العام للاحتفالية، وقد بدأ الافتتاح بمشاركة السيدة أسماء مجموعة من الأطفال إطلاق عدد من البالونات الملونة تحمل بداخلها رسالة من الأمانة العامة تعد من يستلمها بالحصول على كتاب للأطفال كهدية، وبعدها تجولت السيدة أسماء في أقسام المكتبة والتقت مجموعة من الأطفال وجلست وتحدثت معهم واستمعت مع الحضور إلى قصة قصيرة قرأها أحد الأطفال، وبعد الافتتاح أقامت الأمانة العامة للاحتفالية حفلاً موسيقياً للأوركسترا الوطنية السورية قدمت فيه عملين مكتوبين للأطفال هما »كرنفال الحيوانات» و»بيتر والذئب» وكان ذلك في مسرح مجمع دمر المكشوف الذي تم افتتاحه لأول مرة في هذا الحفل.
وتأتي فكرة تأسيس هذه المكتبة انطلاقاً من رغبة الأمانة العامة لاحتفالية دمشق في تشجيع الأطفال على المطالعة وتحويلها إلى عادة يومية وحاجة ومتعة وفرح، ولتحقيق هذا الهدف صممت المكتبة بشكل جميل جداً يجذب الأطفال من خلال الديكور والألوان وتوفير الكتب المشوقة والمفيدة والقصص والروايات باللغة العربية والانكليزية والفرنسية، وهذه المكتبة هي بمثابة ناد يوفر للأطفال المسجلين فيه عدة نشاطات، وتقسم إلى مكتبتين، الأولى تستقبل الأطفال من عمر ثلاث سنوات إلى عمر تسع سنوات والثانية من عمر عشر سنوات وما فوق، وتتضمن المكتبة صالة للمطالعة وركناً خاصاً للاستماع إلى القصص المسجلة، وركناً للبحث العلمي على الكومبيوتر، وركناً للفنون مخصصاً للرسم وأعمال الصلصال والمعجون، بالإضافة إلى مسرح عرائس صغير وألعاب تربوية تنمي مهارات الطفل العقلية والحركية، ويوفر النادي للمنتسبين أيضاً ورشات عمل تدريبية للأطفال لتعليمهم التمثيل والرسم والتصوير الفوتوغرافي والخط العربي، وهناك أيضاً جلسات للتذوق الموسيقي والتعبير الكتابي.
ويندرج هذا المشروع ضمن رغبة الأمانة العامة في تأسيس بنية تحتية ثقافية تبقى في متناول الأطفال والشباب بعد انقضاء عام 2008 ..
أضف تعليقك
* اسمك :
* عنوان التعليق :
* نص التعليق :
حرف متبقي للمشاركة